منتدى التفوق والابداع


    هناك خمسة مستويات للقدرات الإبداعية

    شاطر
    avatar
    a.a.h.n.a.m
    مشرف قسم
    مشرف قسم


    رقم عضوية : 3

    ذكر
    عدد المساهمات : 622
    العمر : 22
    الموقع : shalthamneh.b7ar.org
    محترم لقوانين المنتدى

    هناك خمسة مستويات للقدرات الإبداعية

    مُساهمة من طرف a.a.h.n.a.m في الثلاثاء يوليو 06, 2010 5:37 pm

    هناك خمسة مستويات للقدرات الإبداعية توصَّل إليها الباحث (كالفن تايلور) الذي قادَ مؤتمرات جامعة يوتا لدراسة الإبداع، كما يقول الأستاذ المبدع زهير منصور المزيدي في كتابه "مقدمة في منهج الإبداع" وقد صنفها كما يلي:
    * الإبداع التعبيري.
    * الإبداع الإنتاجي.
    * الإبداع الاختراعي.
    * الإبداع التجديدي.
    * الإبداع الانبثاقي.
    1- الإبداع التعبيري:
    ويبدو أن ما يميز النابغين في هذا المستوى من الإبداع هو صفة التلقائية وصفة الحرية أو المستوى المستقل، وغالباً ما يكون هذا المستوى أو النوع في مجال الأدب والفن والثقافة.
    2- الإبداع الإنتاجي:
    و هو ناتج لنمو المستوى التعبيري والمهارات، فيؤدي إلى إنتاج أعمالٍ كاملة بأساليب متطورة غير مكررة، ولا ينبغي أن يكون الإنتاج مستوحى من عمل الآخرين، وغالباً ما يكون هذا المستوى أو النوع من الإبداع في مجال تقديم منتجاتٍ كاملة على مختلف أنواعها وأشكالها.
    3- الإبداع الاختراعي:
    وهذا المستوى من الإبداع يتطلب مرونةً في إدراك علاقات جديدة غير مألوفة بينَ أجزاء منفصلة موجودة من قبل، ومحاولة ربط أكثر من مجال للعلم مع بعض أو دمج معلومات قد تبدو غير مرتبطة حتى يمكن الحصول على شيءٍ جديد عن طريق هذا الدمج، وهذه العملية الذهنية تسمى " التركيب Synthesis " كما هو الحال في اختراع آلة أو أساليب تشغيلية جديدة، أو كمحاولة المدير ربط فكره الإداري مع الفكر الرياضي من أجل تقديم نموذج رياضي معيَّن يمكن أن يستخدم لرقابة الإنتاج أو تحسينه في أحد الأقسام.
    4- الإبداع التجديدي:
    ويتطلب هذا المستوى من الإبداع قدرةً قوية على التصوُّر التجريدي للأشياء مما ييسر للمبدع تحسينها وتعديلها.
    ويقوم المبدع عند هذا المستوى بتقديم اختراعٍ جديد يتمثل في منتجٍ جديد أو نظرية جديدة، ويلاحظ أن معظم الاختراعات الجديدة الكبيرة تمثل اختلافاً جذرياً عن الأفكار والنظريات السائدة عند تقديم مثل هذه الاختراعات.
    وتسمى هذه العملية " التجديد Innovation "
    5- الإبداع الانبثاقي:
    هو أرفعُ صورةٍ من صور الإبداع ويتضمن تصور مبدأ جديدٍ تماماً في أكثر المستويات وأعلاها تجريداً، من مثل إيجاد وإبداع آفاقٍ جديدة لم يسبق المبدع إليها أحد.
    - ما علاقة الإبداع بالذكاء؟
    يرى كيج ويبر لاينر أن الذكاء بمفهومه العام هو القدرة على حل المشاكل وفهم البديهيات وإنتاج الفكر التأملي والقدرة على التعلم.
    ويحصر (إدوارد ثورندايك)، الأب الأول لعلم النفس التربوي الذكاء في قدرة الفرد على تطوير استجابات صالحة للواقع الذي يعيش فيه، مميزاً بين ثلاثة أنواع من القدرات هي: القدرات التأملية، والميكانيكية الحركية، والاجتماعية.
    وقد يمتلك الفرد حسب رأي ثورندياك القدرات الذكائية الثلاث في آن واحد، ولكنه يتميز بواحدة منها على الأغلب دائماً.
    وعندما تناول غيلفورد الذكاء تعدى تفصيله للقدرات الذكائية كل سابقيه بحيث وصلت عنده لمائة وعشرين، مبوبة في خمس عمليات عقلية رئيسة هي: الإدراك، والذاكرة، والتفكير المتشعب، والتفكير المركز، ثم التفكير التقييمي.
    وخلاصة الأمر أن العلماء يشتركون في نظرتهم العامة للذكاء بكونه خاصية إنسانية يجسد "الدماغ" ووليده الوحيد " الإدراك " أي سلوك ذكي أو غير ذكي. وبالتالي فإن أنواع الذكاء مهما اختلفت مسمياتها ومجالاتها ترجع في جذورها السلوكية لأصول إدراكية.
    ولا يوجد ربط علمي مؤكد حتى الآن بين الإبداع والذكاء، فقد لا يبدع الذكي شيئا، وقد يأتي صاحب الذكاء العادي بالكثير من الإبداعات.
    - علاقة الإبداع بالتفكير:
    التفكير رؤية داخلية تتقصى الخبرة من أجل غرض معين، أي أنه مهارة تشغيل الذكاء على الخبرة. وعملية التفكير عبارة عن أحداث لا مادية في الذهن حيث تقوم عملية التفكير بالمعالجة العقلية للبيانات للوصول إلى نتيجة، ولحل المشكلات والتحكم بالانفعالات.
    أي معالجة الأشياء والأحداث عن طريق الكلمات والمفاهيم والصور العقلية بدلاً من معالجتها عن طريق النشاط الفعلي أو عن طريق النشاط العياني المباشر.
    وينضوي تحت مفهوم التفكير دلالات، ومعان متعددة منها الحكم أو الاعتقاد، وكذلك يستخدم مصطلح التفكير للإشارة إلى كل من: النية والقصد، أو التوقع والاستدلال، أو التذكر واسترجاع الخبرات الماضية، أو اتخاذ القرار، أو حل مشكلة، أو التخيل والإبداع.
    - أقسام التفكير:
    يمكن تقسيم التفكير بناءً على ثلاثة معايير وفي ضوء كل معيار نجدُ للتفكير تقسيماً مختلفاً.
    * يقسم التفكير بناءً على معيار النوع إلى كمي ونوعي.
    * ويقسم بناءً على معيار طبيعة التفكير إلى تقاربي، وتباعدي، وتقويمي.
    * ويقسم بناءً على معيار المستوى إلى منخفض، وراقي، وعالي.
    1- أقسام التفكير بناءً على معيار نوعية التفكير:
    * التفكير الكمي: ويعتمد على الطلاقة في عملية التفكير ذاتها ويتمثل في الشخص الذي له قدرة على إعطاء أكبر عدد من الأفكار السليمة في وحدة زمنية معينة لمشكلةٍ ما.
    * التفكير النوعي: ويعتمد على المرونة في عملية التفكير أي التحرر من الجمود والبعد عن النمطية فهو يعطي آراءً مفيدة ولكنها لا تخضع لمعيار واحد.
    2- أقسام التفكير من حيث الطبيعة:
    * التفكير التقاربي: يعتمد على التوصل إلى الإجابة الصحيحة من خلال المعلومات المتاحة.
    * التفكير التباعدي: يعتمد على التوصل إلى عدة إجابات من خلال المعلومات بحيث يحتمل أن تكون كلها صحيحة ومقبولة.
    * التفكير التقويمي: يعتمد على التوصل إلى ما هو صحيح أو وثيق الصلة بالموضوع مع إصدارٍ للأحكام ووزنٍ للأدلة وتقويمها.
    أقسام التفكير من حيث المستوى:
    * التفكير المنخفض: ويعتمد هذا النوع من التفكير على المستويات الذهنية المنخفضة من التفكير مثل التذكر، والحفظ، والاسترجاع.
    * التفكير الراقي: ويعتمد هذا النوع على عمليات ذهنية أكثر رقياً مثل: التحليل، والتركيب، والتفسير، و فرض الفروض، والتقويم.
    * التفكير العالي: ويعتمد هذا النوع على مستوىً عالٍ في التفكير مثل: النقد، والتأمل، والإبداع.
    http://www.ebdaa.ws المصدر


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    سبحان الله
    الحمد لله
    لا اله الا الله
    الله اكبر
    لا حول ولا قوة الا بالله


    a.a.h.n.a.m


    منتدى شباب مسجد الثامنة
    shalthamneh.ba7r.org

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 6:23 am